بيان وتوضيح

يتم تداول اخبار عارية عن الصحة حول اعتقال المدير التنفيذي لوقف ايسلندا الاسلامي الاستاذ كريم عسكري، ويستنكر الوقف ويستهجن هذا الخبر الكاذب.

ونبين ان المدير التنفيذي للوقف قد حضر اليوم اجتماعا عاما سنويا لجمعية هو عضو فيها ومن مؤسسيها، فما كان من مدير الجلسة الا وقد امره بترك الجلسة، واعترض الكثير من الحاضرين على هذا الاسلوب الغير لائق، وقد تم محاولة الاعتداء على اخرين اعترضوا على هذا الاسلوب الغير حضاري والتي لاتنم عن الذوق الحسن، واستدعى مدير الجلسة الشرطة لذلك، وعند حضور الشرطة اقروا باحقية كريم عسكري بالتواجد في هذا المكان واللقاء، وبعد خروج الشرطة لم يرق لمدير الجلسة ذلك، وقام بالاتصال بالشرطة مرة اخرى وقد نصحت الشرطة كريم عسكري بترك المكان وتقديم بلاغ ضد الشخص لانه انتهك قانون الحريات والشرطة ستشهد ضد مدير الجلسة وبقي كريم خارج الموقع ولم يعتقل ولم يقتاد الى اي مكان وهو الان بين اهله وابناءه.

وهذه حلقة اخرى من التدليس وكتابة العبارات الرنانة دون تحري الحقيقة، ان السطو على ممتلكات المسلمين يتلوه اساليب قطاع الطرق ومنها هذه الطريقة المشينة، ان تعلم ثقافة الحوار والانظمة ليس سهلا على من يسمي نفسه اوحدا في اسلوبه وطريقته، ان هذه الخطوة اخلال بكل مقاييس المهنية الادارية، ونؤكد مرة اخرى ان هذه الاساليب لن تؤدي الا الى تشويه سمعة القائمين بها وانهم ليعلمون اننا في دولة القانون والعدل، واننا لنبرأ من هذه التصرفات المشينة المعتدية على حقوق الناس وممتلكاتهم. وإننا نطالب وزارة الشوؤن الاسلامية والاوقاف والدعوة والارشاد بالمملكة العربية السعودية ايقاف مبعوثهم في ايسلندا وردعه عن هذه التصرفات حيث هو موظف لديهم، مع علمنا التام بان سمعة الوزارة انظف وانصع من أن تتاثر بتصرفات هؤلاء.

ادارة وقف ايسلندا الاسلامي
٢٠١٦/١/٠٣